ماهي حشرة القراد و اضرارها

ما هي حشرة القراد؟

تعرف القرادة بأنها من الكائنات مفصلية الأرجل، وصغيرة الحجم.

حيث تعود لصنف العنكبيات، لاحتوائها على ثماني أرجل، كما تنتمي لفصيلة اللوكسويد التي تقسم للعديد من الأنواع.

وهي موجودة بكثرة في أمريكا وأفريقيا، وتعيش من خلال امتصاص دماء الحيوانات، مما يؤدي لنقل العديد من الأمراض.

وفي هذا المقال سنعرفكم عليها أكثر.

أعراض لدغة القراد :

يوحد اعراض مختلفة ل لدغة القراد و تختلف حدتها من شخص الي اخر و منها :

احمرار شديد.

حكة مستمرة.

الشعور بألم شديد مكان اللدغة.

ورم وطفح جلدي.

ضيق وصعوبة في التنفس.

إسهال مستمر.

تقيؤ.

ارتفاع درجة حرارة الجسم.

اضطراب في عدد ضربات القلب.

ألم في المفاصل.

مشاكل في الدم.

الأمراض المنقولة نتيجة لدغة القراد :

حيث ينقل القراد العديد من الأمراض الخطيرة من شخص إلى آخر.

وفي حالة امتصاص دم أي شخص فهي تتسبب في ضرر خطير وكبير له، ويتوجب عليه غسل مكان الجرح بسرعة فائقة، والتوجه إلى أقرب مركز عناية طبي.

حشرة القراد موجودة في الأماكن المنخفضة.

وعادةً ما تلتصق بأجسم الحيوانات الأليفة؛ كالقطط، والكلاب.

وتعتبر هي الناقل الأساسي، والطبيعي بهذه الحشرة، وأحياناً تنتقل إلى جسم الإنسان عن طريق احتكاكه بتلك الحيوانات.

و من الأمراض المنقولة عبرها:

أمراض بكتيرية مثل :

الإصابة بداء اللايم

الإصابة بالحمى الراجعة.

والحمى النمشية (التيفوس).

الإصابة بحمى الأرانب (داء التوليري).

حمى الجبال الصخرية المبقعة.

داء إيرليخ.

أمراض فيروسية مثل :

حمى كولورادو القرادية.

التهاب الدماغ.

حمى القرم النزفية، والكونغو.

أمراض طفيلية مثل: ا

لإصابة بداء البابسيات.

المعاناة من السموم.

الإصابة بشلل القراد.

كيفية الوقاية من حشرة القراد:

تنظيف الحطام .

الحرص على التخلص من العشب، وأكوام الورق، والعشب حول المنزل، حيث أن مثل هذه المناطق تعتبر بيئة مناسبة تختفي فيها حشرة القراد.

التحقق من أماكن اختباء القراد.

 الحرص على استعمال المبيدات الحشرية في المناطق التي من الممكن أن تختبئ بها حشرة القراد مثل: الجدران الاستنادية، الأسوار، والحظائر.